مهني يرصد أسباب ارتفاع سعر زيت الزيتون

2022.12.08 - 1:11 - أخر تحديث : الخميس 8 ديسمبر 2022 - 1:11 مساءً
ارسال
لا تعليقات
3194 مشاهدة قراءة
شــارك
مهني يرصد أسباب ارتفاع سعر زيت الزيتون

هسبريس – جمال أزضوض
سجلت أثمنة الزيتون وزيته، خلال الموسم الحالي بمختلف مدن جهة الشرق، ارتفاعا قياسيا متجاوزة ضعف ما سجلته الموسم الماضي؛ الأمر الذي استعصى أمامه توفير العديد من الأسر لهذه المادة، التي تشكل أحد عناصر الموائد المغربية.


ويعزى ارتفاع أثمان الزيتون وزيته إلى ضعف المحصول بالدرجة الأولى؛ الأمر الناتج عن ندرة التساقطات كمصدر أول للري، إلى جانب انخفاض منسوب مياه الآبار المعتمدة في سقي أشجار الزيتون في أغلب المساحات المزروعة، وفق ما أكده حميد باردة، رئيس الجمعية الجهوية لمنتجي الزيتون بجهة الشرق.
وأشار باردة، في تصريح لهسبريس، إلى أن الفلاحين يحتاجون في الوقت الحالي إلى تعميق حفر آبارهم للوصول إلى الماء ليتمكنوا من سقي أشجارهم، موضحا في المقابل أن ضعف الإمكانية يحول دون ذلك، حيث يكلف حفر بئر حاليا ما يفوق 40 مليون سنتيم.
وإلى جانب شح مياه الري، أكد المتحدث ذاته أن بعض المناطق تضررت بالغبار الأحمر الذي اجتاحها خلال فترة الإزهار؛ وهو ما قلل من إنتاجية آلاف الأشجار التي تأثرت أيضا بدرجة الحرارة المرتفعة التي عرفتها الأشهر الماضية خلال فترتي النهار والليل، حيث أضعفت مقاومتها وحفاظها على رطوبتها.
وبالنسبة لمنتج الزيتون بجهة الشرق، أفاد رئيس الجمعية الجهوية لمنتجي الزيتون بالجهة بأنه من الطبيعي أن تشهد أثمنة البيع للمستهلك ارتفاعا ملحوظا أمام كل العوامل سالف الذكر، على الرغم من أنه في بداية تسويق المنتوج خلال هذا الموسم لم تكن هذه الزيادة تصل إلى الضعف أو أكثر كما هو عليه الحال الآن، مشيرا إلى أن إقبال الأسر على عصر الزيتون ساهم أيضا في بلوغ هذه الأثمنة.
وتصل أثمنة الزيتون الموجه لعصر زيت الزيتون بالجهة إلى 12 درهما للكيلوغرام الواحد، بينما يبلغ ثمن الزيتون الأسود 15 درهما بزيادة تتراوح بين 5 و7 دراهم في الكيلوغرام الواحد مقارنة بالسنة الماضية، فيما تتراوح زيت الزيتون ما بين 75 درهما و85 درهما للتر الواحد.
في سياق متصل، أكد حميد باردة، وهو أيضا أحد مصدري الزيتون إلى الخارج، أن هذا الارتفاع، الذي عرفه ثمن الزيتون على المستوى الوطني وليس المحلي فقط، سينعكس سلبا على المصدرين المغاربة إلى الخارج، حيث باتت المنافسة خلال هذا الموسم مع دول بإنتاج جيد وثمن أقل مثل مصر وتركيا واليونان صعبة.
جدير بالذكر أن الأرقام الصادرة عن المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الشرق أفادت بأن زراعة سلسلة الزيتون ارتفعت خلال السنوات الأخيرة، حيث انتقلت المساحة المغروسة من 77 ألف هكتار سنة 2009 إلى أزيد من 120 ألف هكتار في 2019؛ وهو ما يمثل زيادة بنسبة 55 في المائة مقارنة بسنة 2009.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات