جهة الشرق: مؤهلات كبيرة لإنتاج اللحوم الحمراء

2021.04.09 - 8:15 - أخر تحديث : الجمعة 9 أبريل 2021 - 8:15 مساءً
ارسال
لا تعليقات
4694 مشاهدة قراءة
شــارك
جهة الشرق: مؤهلات كبيرة لإنتاج اللحوم الحمراء

و.م.ع
تخطو جهة الشرق، التي تزخر بمؤهلات كبيرة في مجال إنتاج اللحوم الحمراء، بثبات لتصبح جهة رائدة في مجال إنتاج والتزويد بهذا المنتوج الغذائي على المستوى الوطني.
وأفادت معطيات للمديرية الجهوية للفلاحة بجهة الشرق بأن الجهة تتوفر على مؤهلات متعددة ومهمة، ضمنها شساعة مساحة المراعي التي تقدر ب 6,5 مليون هكتار، أي بنسبة 72 في المائة من مجموع تراب الجهة, وقطيع يفوق عدده 4 ملايين و 100 ألف رأس مكونة من 3 ملايين و 200 ألف رأس من الأغنام و750.000 رأس من الماعز و ما يناهز 116.000 رأس من الأبقار.
وتنضاف إلى ذلك المعرفة المتجذرة التي تميز كسابة جهة الشرق خاصة فيما يخص تربية المجترات الصغيرة (الأغنام والماعز).
من جهة أخرى، خصصت المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الشرق 14500 هكتار للزراعات الكلئية برسم الموسم 2019-2020 , حيث فاق إنتاجيتها 567 ألف و 700 طن.
وبعدما سجلت أن هذه الإمكانيات مكنت من إنتاج 48.900 طن من اللحوم الحمراء مع توجيه أكثر من 23.000 طن إلى المجازر، أشارت المديرية الجهوية للفلاحة إلى أن هذه النتائج والإمكانيات تضع جهة الشرق ضمن مصاف أهم جهات المملكة المزودة باللحوم الحمراء، و تؤهلها لاحتلال صدارة إنتاج اللحوم الحمراء.
والأكيد أن إنتاج اللحوم الحمراء بمختلف أقاليم جهة الشرق يشكل دعامة للتنمية المحلية، بالرغم من اختلاف نمط التربية من إقليم لآخر، حيث يسود نمط التربية الشاسع بأقاليم فجيج و جرادة و تاوريرت بينما ترتكز تربية الأبقار بإقليمي الناضور وبركان.
وأشار المصدر ذاته إلى أن جهة الشرق تساهم بحوالي 9 في المائة من مجموع الإنتاج الوطني و يعتبر هذا القطاع رافعة للتنمية الإقتصادية والاجتماعية بالعالم القروي بخلقها ما يناهز 20,4 مليون يوم عمل في السنة وتسجيل رقم معاملات يناهز 3,4 مليار درهم، مضيفا أن الجهة تتوفر على ثلاث وحدات لصنع العلف بقدرة إجمالية تقدر ب 120 ألف طن.
وخلال العقد الأخير، تطورت سلسلة إنتاج اللحوم بالجهة نظرا للأهمية التي أولاها لها المخطط الفلاحي الجهوي كواحدة من أهم سلاسل الإنتاج بالجهة.
وفي هذا الصدد، أعطيت انطلاقة 18 مشروعا في إطار الدعامة الثانية على مساحة إجمالية تقدر ب 31.990 هكتار موزعة على أقاليم الجهة، باستثمار إجمالي تجاوز 267 مليون درهم، واستفاد من هذه المشاريع 14 ألف و564 كسابا حيث تمت تهيئة 20.565 هكتارا من المجال الرعوي و خلق 104 نقطة ماء وإنشاء وحدتين للتثمين.
من جهة أخرى، وفي إطار التدابير المتخذة في إطار الوضعية الاستثنائية المرتبطة بجائحة كوفيد -19، وتماشيا مع أهداف الاستراتيجية الجديدة لتنمية القطاع الفلاحي “الجيل الأخضر 2020-2030” التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في فبراير 2020، خاصة الشق المتعلق بهيكلة أسواق الجملة والأسواق التقليدية، تم سنة 2020 قبيل عيد الأضحى إحداث سوق نموذجي بعين بني مطهر.
ومكن هذا السوق، على الخصوص، من احترام المعايير الصحية والوقائية في فترة الجائحة، وساهم في ضمان استمرار نشاط تربية الماشية بالنظر إلى أهمية الكبيرة بالنسبة للكسابة ودورها في خلق فرص الشغل.ويتعلق الأمر بثاني سوق من نوعه أنشئ من بين 12 سوقا مبرمجة على الصعيد الوطني.
كما ستعمل المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الشرق، في إطار الاستراتيجية الجديدة الجيل الأخضر 2020-2030 ، على مواصلة المسيرة لتحسين ظروف إنتاج واستهلاك اللحوم والنهوض بأوضاع المجازر، عبر برمجة عدة تدخلات تهم اقتناء العجول المستورة الموجهة للتسمين وإنشاء وتجهيز وحدات لصنع العلف ووحدات للتسمين وأخرى لإنتاج الشعير المستنبت.
ويرتقب في السياق ذاته إنشاء مجازر مرخصة من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، وتهيئة مجازر أخرى على مستوى الجهة، وإنشاء و تجهيز وحدات للتخزين وتأهيل أسواق بيع الماشية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات