بشرى لطلاب العلم،العلامة ينحمزة يستأنف الدرس “الديني الأسبوعي” الشهر المقبل

2016.09.17 - 4:13 - أخر تحديث : السبت 17 سبتمبر 2016 - 4:15 مساءً
ارسال
لا تعليقات
2٬3974 مشاهدة قراءة
شــارك
بشرى لطلاب العلم،العلامة ينحمزة يستأنف الدرس “الديني الأسبوعي” الشهر المقبل


بعد توقف لأسباب صحية،يستأنف الشهر المقبل فضيلة الشيخ العلامة الدكتور مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي المحلي لوجدة،وعضو المجلس العلمي الأعلى و عضو المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة،الدرس “الديني الأسبوعي” الذي يلقيه مساء كل يوم سبت بمسجد الأمة بوجدة،لطلبة العلم والفقهاء والعلماء وعموم المواطنين الراغبين في رفع الجهل عن أنفسهم.
وقد قال فضيلته في تصريحه سابق حول الكراسي العلمية:”العلماء يقولون: ماجاء على أصله فلا يسأل عليه. هذا جزء من تقاليد المغاربة في العلم، ونحن نعرف أن المدينة الإسلامية كانت دائما تحفل بالعلماء وكان فيها كراسي للتعليم وكان العلماء يؤطرون الحياة الدينية، وتوج هذا التأطير وجود القرويين، فهذا ليس غريبا عن تقاليد المغاربة، لأن المغاربة كانوا دائما مرتبطين بالمعرفة الشرعية، وكانت الفئات غير المتخصصة في العلم، كانت مع ذلك على صلة بالمعرفة الشرعية، وهذا معروف في تاريخنا، الناس أصبح يلتبس عليهم الفرق بين الوعظ والإرشاد، والعالم وغير العالم. ولذلك أصبح من الضروري أن يربط الناس بالعلوم الشرعية، بأصول الفقه، بالقراءات القرآنية، بعلم النحو، بالمواد المؤسسة للفكر والعقلية الإسلامية، هذا شيء في حد ذاته مهم وأصبح له فائدة وأصبحت له جدوى، ونحن نعتقد أنه حينما يعود الناس من جديد إلى هذه المثابات العلمية وإلى أن يجلسوا إلى شيوخ العلم فإن شيئا كثيرا يتغير في مستوى تدين الناس ومعرفتهم للإسلام والنطق الصحيح في الإسلام، هذا هو المراد وهذا هو المطلوب.”.
حساين محمد

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات