شاهدوا…اطفال التثلث الصبغي في قلب دار اليتيمة بوجدة لمشاركة الافطار وفرحة العيد

2019.06.01 - 3:42 - أخر تحديث : السبت 1 يونيو 2019 - 4:42 مساءً
ارسال
لا تعليقات
1٬7604 مشاهدة قراءة
شــارك
شاهدوا…اطفال التثلث الصبغي في قلب دار اليتيمة بوجدة لمشاركة الافطار وفرحة العيد


اعداد:حساين محمد
سابقة بوجدة،مدينة الخير والاحسان،بصمتها جمعية ريم لاطفال التثلث الصبغي بشراكة مع مؤسسة دار النور لليتيمة،بتنظيم حفل افطار جماعي وتوزيع ملابس عيد الفطر،تخللته لوحات فنية و فقرات تنشيطية للأطفال ،مليئة بالمتعة والمرح والفكاهة ،تتعالى فيها ضحكات بريئة وعفوية ،ويضيء الفضاء ببريق العيون الفرحة والابتسامات العذبة.



السيد هشام الصغير رئيس مجلس عمالة وجدة انكاد ومؤسس دار النور لليتيمة،قال في كلمة بالمناسبة ان أعظم القربات إلى الله عز وجل ادخال السرور إلى قلوب الأيتام وان ومؤسسة النور مستمرة في عملها الخيري بدون رياء او سمعة.
ويحاول الصغير جاهدا تقديم المساعدات اللازمة لهؤلاء الفتيات، اللواتي يعتبرهن بالدرجة الأولى بناتا له، وجزءا من أسرته، خصوصا التربية السليمة، فضلا عن أنه يحقق لهن حلم تكوين أسرة كلما تقدم للجمعية شخص يرغب في الزواج يتوفير لهم جل الحاجيات.



وفي كلمة لها بالمناسبة، عبرت رئيسة جمعية “ريم”، السيدة رحمة اوعبد المومني، عن سعادتها بالنجاح الذي لقيته هذه المبادرة الخيرية، معتبرة أن ذلك راجع إلى المشاركة الإيجابية للحاضرين الذين غصت بهم المؤسسة المحتضنة للنشاط.
وأشارت الفاعلة الجمعوية في كلمتها، إلى نجاح هذه المبادرة، سيمكن من إشراك فئات محرومة من المجتمع في أجواء فرحة العيد، من خلال اقتناء ملابس جديدة وبعض الحاجيات التي يتطلبها الاحتفال بهذه المناسبة.
تقول احدى نزيلات مؤسسة دار النور: الحمد لله سيأتي العيد بعد ايام وانا فرحت جدا لأني أملك ملابس جديدة امد الله بالعافية كل من ساعدنا وأنا بدوري اشكرهم.




أم طفل مستفيد: “نحن فرحين بقدوم العيد ونتشكر من قدم لنا اللباس وأمدهم الله بالصجة والعافية وسيكون العيد في سوريا أجمل عيد وشكرا.”
استطاعت جمعية ريم ان تبصم على موسم جمعوي وخيري ناجح باشرافها على تنظيم عدد من الانشطة النوعية والخيرية لفائدة اطفال التثلث الصبغي.










اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات