في بادرة اولى من نوعها بوجوالة يراس ندوة تحسيسية حول التغيرات المناخية

2016.06.02 - 11:46 - أخر تحديث : الخميس 2 يونيو 2016 - 3:14 مساءً
ارسال
لا تعليقات
4984 مشاهدة قراءة
شــارك
في بادرة اولى من  نوعها  بوجوالة يراس ندوة تحسيسية حول التغيرات المناخية


في اطار التحضيرات التمهيدية للمؤتمر العالمي للمناخ (كوب 22) الذي ستحتضنه مدينة مراكش في شهر نوفمبر المقبل، تراس صباح يوم امس،السيد ادريس بوجوالة،رءيس غرفة الشرق للصناعة التقليدية،بمreceived_251853035175369ركز الامل لتكوين الحرفيين في الصناعة التقليدية بوجدة، ندوة تحسيسة حول المناخ،حضرها مدير المركز السيد حسن موزوري،ومدير الغرفة السيد عبد الناصر بودشيي،والمدير الجهوي للصناعة التقليدية، والحرفيين المتدربين واساتذة وفعاليات المجتمع المدني.

الندوة افتتحت بكلمة السيد ادريس بوجوالة،اكد خلالها على مدى أهمية مثل هذه الندوات التي تعتبر خير مثال للتعاون بين المسؤولين والأطر العلمية والمجتمع المدني لمواجهة التحديات المطروحة في مجال البيئة، والبحث عن صيغة للتوافق بين البيئة في مكوناتها و مواردها من جهة ومتطلبات التنمية من جهة أخرى والعمل على احترام وتفعيل المواثيق الدولية المتعلقة بالبيئة، مع مراعاة مقتضياتها عند وضع المخططات والبرامج التنموية من خلال إدماج البعد البيئي في التصور العام للتنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية، وفي هذا السياق فإن المغرب بدوره، تجاوب مع الاهتمام الدولي بالتحديات الإيكولوجية، إذ حرص منذ وقت مبكر على إيلاء الأهمية لمشاكل التلوث ولقضايا البيئة، إضافة إلى إحداث آليات للمراقبة والتقييم البيئي تجسدت في المرصد الوطني للبيئة والمختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث وإحداث “صندوق محاربة التلوث الصناعي”، ثم إحداث المجلس الإقتصادي و الإجتماعي و البيئي بموجب دستور 2011،كما اوضح في نفس السياق ان الصناع التقليديين لهم دور محوري في المحافظة على المناخ.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الندوة العلمية تعتبر مناسبة لخلق فضاء للحوار ودراسة المقترحات من أجل بلورة آليات مرجعية في مجال البيئة التي من شأنها معالجة المعيقات والعراقيل التي تحول دون تحقيق تنمية مستدامة،وكان مسك الختام غرس اشجار بحديقة المركز..
حساين محمد
received_251853041842035
received_251853068508699
received_251853038508702

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات