فيديو…بركان:مختاري يدعو إلى تظافر الجهود لحماية المناطق الرطبة

2017.02.05 - 8:52 - أخر تحديث : الأحد 5 فبراير 2017 - 8:54 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
5854 مشاهدة قراءة
شــارك
فيديو…بركان:مختاري يدعو إلى تظافر الجهود لحماية المناطق الرطبة



اختضن عمالة اقليم بركان الاسبوع المنصرم يوم دراسي لحول المناطق الرطبة،تخليدا ليومها العالمي،ترأسه عامل الاقليم السيد عبدالحق حوضي،وحضره جل المهتمين بالبيئة من مصالح حكومية وجمعيات المجتمع المدني.
عن هذه التظاهرة البيئية يقول مهندس عمالة اقليم بركان،المكلف بالقطاع البيئي،السيد حسن مختاري:” هذا اليوم يعتبر مناسبة لخلق فضاء للحوار ودراسة المقترحات من أجل بلورة آليات مرجعية في مجال البيئة التي من شأنها معالجة المعيقات والعراقيل التي تحول دون تحقيق تنمية مستدامة، داعيا فيها إلى ضرورة مساهمة جميع الفاعلين في عملية تحسيس وتنوير الرأي العام المحلي حول خصوصية إقليم بركان المعروف بمناطقه الرطبة التي تم تضمينها في المخطط المديري للمناطق المحمية وتجهيزها بالآليات والأدوات اللازمة لتحقيق التدبير المستدام لهذه المناطق ومن بينها مصب ملوية الذي يعد من المناطق ذات الأهمية البيولوجية والايكولوجية المندرجة على لائحة “رامسار” التي شملتها الحماية الدولية منذ 2005، باعتباره منطقة جغرافية وبيئية إستراتيجية للمنطقة الشرقية عامة وللإقليم خاصة، وذلك لما يزخر به من ثروات مائية باطنية وسطحية وثروته الغابوية التي تمتد على مساحة تقدر بحوالي 2700 هكتار تأوي ثلثا طيور المملكة وتعد محطات عبور للطيور المهاجرة إضافة إلى مختلف الحيوانات الأخرى، هذه الثروات الطبيعية المختلفة تدخل ضمن المتطلبات المعيشية للإنسان حيث تعد الأسماك والقصب والفطريات من بين المنتجات المدرة للدخل، إلى جانب استقطاب بعض المواقع لأعداد مهمة من المصطافين والسياح الإيكولوجيين. إضافة إلى أن للمناطق الرطبة مزايا اجتماعية واقتصادية تختلف من موقع لآخر(ترفيهي، فلاحي، اجتماعي، طاقي وتربوي)، فضلا عن كونها تخفف من حدة الفيضانات وتتحكم في الدورة الهيدرولوجية و تجدد المياه الجوفية، مع حجر الرواسب و المواد السامة والمواد الكيماوية”.
وتجدر الإشارة إلى أن إقليم بركان على غرار باقي أقاليم المملكة اعتمد مقاربة قانونية مندمجة في تدبير المخاطر البيئية والسهر على احترام المجال البيئي وحمايته والحفاظ عليه، بتنفيذه لمجموعة من النصوص القانونية المتعلقة بحماية الطبيعة من الأضرار والمحافظة على صحة وسلامة المواطنين (قانون رقم 22-10 المتعلق باستعمال الأكياس البلاستيكية ذات التحلل العضوي، قانون 81-12 المتعلق بالساحل، قانون 13-27 المتعلق باستغلال المقالع، قانون رقم 15-77 القاضي بمنع صنع الأكياس من مادة البلاستيك واستيرادها وتصديرها و تسويقها واستعمالها والذي دخل حيز التنفيذ بداية شهر يوليوز 2016.)
حساين محمد
16521814_371967973163874_1622755656_n

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات