فيديو…عامل اقليم بركان يرأس حفل تكريم المرأة المشتغلة بالقرأن الكريم

2016.03.16 - 9:12 - أخر تحديث : الأربعاء 16 مارس 2016 - 10:05 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
8284 مشاهدة قراءة
شــارك
فيديو…عامل اقليم بركان يرأس حفل تكريم المرأة المشتغلة بالقرأن الكريم



بمناسبة اليوم العالمي للمرأة،نظم المجلس العلمي المحلي لبركان،بعد زوال يوم أمس الثلاثاء 15 مارس 2016،بقاعة الرابحي،حفلا تكريميا للنساء الحافظات لكتاب الله تعالى،الحفل ترأسه كل من عامل الاقليم السيد عبدالحق حوضي،والدكتور محمد حياني رئيس المجلس العلمي المحلي لبركان،وشخصيات عسكرية ومدنية، وحضور كثيف لنساء بركان .
بعدالافتتاح بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم لإحدى النساء المستفيدات من حلقات تحفيظ القرآن الكريم بالمجلس العلمي،تناول الكلمة الدكتور الحباني رئيس المجلس العلمي رحب من خلالها بالسيد العامل والوفد المرافق له،والسادة أعضاء المجلس العلمي المحلي والسيدات المحفظات والواعظات والمرشدات وبجميع الحاضرات،مؤكدا في مستهلها على ضرورة المحافظة على الشخصية الدينية ونشر ثقافة الوسطية في الإسلام وتخريج فتيات ونساء مكونات في العلوم الشرعية وقادرات على التأطير الديني،كما أشاد بالمبادرة الملكية السامية لأمير المؤمنين محمد السادس الذي أصدر أمره السامي المطاع بتوسيع التمثيلية النسوية داخل المجلس العلمي الأعلى والمجالس العلمية المحلية،موضحا أن هذا القرار الملكي يأتي للأمال الكبيرة التي يعلقها العاهل المغربي على دور المرأة في المساهمة بقسط وافر في تحقيق النهضة الشاملة للأمة،فكان تكريم جلالته لبعض الفعاليات النسوية بمثابة تكريم للمرأة المغربية عموما،ويضيف الدكتور حباني أن الأمال الكبيرة لجلالة الملك في تعزيز دور المرأة في التنمية،هو ما يطلع إليه المجلس العلمي المحلي لبركان الذي يشهد حضور للمرأة الحافظة والمحفظة،الواعظة والمرشدة بالاقليم.
بعدها تم عرض شريط فيديو يوثق لأنشطة خلية المرأة وقضايا الأسرة التابعة للمجلس العلمي ،أبان عن إسهام المرأة الحافظة والمحفظة القوي في تقليص الأمية الأبجدية والدينية في صفوف النساء والأطفال بالاقليم.
وفي إطار تشجيع الحافظات تم في ختام هذا الحفل توزيع جوائز رمزيةـتثمينا لمجهودهن في خدمة كتاب الله تعالى،كما قدم رئيس المجلس العلمي هدية رمزية إلى السيد عامل اقليم بركان عرفانا بمجهوداته القيمة وإرادته القوية في تنمية الإقليم،وكذا مساهمته الفعالة في إنجاح أنشطة المجلس العلمي المحلي لبركان،كما قدم المجلس هدية رمزية للكاتب العام للعمالة تقديرا له.
ويشار إلى أن النساء المغربيات أصبحن يقبلن على القرآن الكريم بشكل كبير، وخاصة مع مشاركة المرأة في المجالس العلمية بعد مرحلة هيكلة الحقل الديني، وخصوصا عند تعيين ملك البلاد لـ 36 امرأة على مختلف المجلس العلمية بالمملكة في نهاية أبريل 2004، هؤلاء النساء أنشأن بالمجالس العلمية خلايا تهتم بشؤون المرأة وقضايا الأسرة، ويساهمن في تنظيم ندوات وأنشطة بمختلف المناسبات الدينية والوطنية، كما يستجب لمتطلبات النساء الدينية.
حساين محمد

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات