جرسيف..أبواق النشاز تغلط الساكنة وتخفي الحقائق بخصوص العمران الشرق

2019.09.18 - 8:14 - أخر تحديث : الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 8:18 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
3134 مشاهدة قراءة
شــارك
جرسيف..أبواق النشاز تغلط الساكنة وتخفي الحقائق بخصوص العمران الشرق

إعداد:حساين محمد
ربما اضحى قدر ساكنة جرسيف هو الأخبار الكاذبة وإخفاء الحقائق،فبدل البحث عن المعقول وما ينفع الإقليم،نجد أبواق النشاز يتبجحون بأنهم يعبِّرون عن آرائهم بحرية، وأنهم حياديون أو واقعيون، ويحملون رسالة السلام والمحبة، وينادون بحق المواطنين في الحياة الكريمة، والعيش المشترك للجميع، وغير ذلك من العبارات التي تدغدغ الفقراء والبسطاء.
وهنا أستحضر الكتابات والتهجمات الفاشلة التي قادتها بعض الفعاليات ضد شركة العمران جهة الشرق التي أصبح اقليم كرسيف العريق تابعا لها مؤخرا في إطار التقسيم الجهوي الجديد،باتهام مؤسسة العمران بعرقلة مسار التنمية وكأنها هي من تتحمل أمانة إطلاق وبرمجة المشاريع،إلا أن حقيقة الأمر هي عدد توفر الالتزامات الموقعة في الاتفاقيات المبرمة،من قبيل قنطرة غياطة التي سيتم تنزيلها عند حصول مبيعات في المنطقة السكنية المجاورة لها حسب ما تم الالتزام به،بالاضافة إلى المنطقة الصناعية التي لا يمكن لشركة العمران إنجازها لأن تكلفة المتر مربع ستكون جد مرتفعة حيث تفوق ألف درهم،إلا أن في حالة وجود شركاء ستكون التكلفة منخفضة أقل من 400 درهم كما هو الشأن للمنطقة الصناعية كنفودة بإفليم جرادة.
تفشل في الانطلاقة،والسبب أنها تحارب الفساد وهي أهل الفساد وتقاوم الابتزاز وهي أهل له،والمضحك أنهم ينسون أن “لمغاربة” يعلمون كل صغيرة وكبيرة عنهم وما يقومون به من أعمال شيطانية وهتك لحرمات الناس هم والذين يسخرونهم للكتابة،فالعمران جهة الشرق اعتبرتها فقط نموذجا،حيث أكاذيب وافتراءات هؤلاء مست حتى عائلات وأشخاص في أمورهم الخاصة.
يتحدثون عن نقل الحقيقة ويهربون من الأكاذيب، والعكس في كتاباتهم يظهر للعيان ، فهم ينقلون الأكذوبة ويهربون من الحقيقة مقابل دريهمات قليلة.يستحي القارئ أن يطلع على صفحاتهم المتسخة ويرفعون شعار ” الأقلام الحرة “. يكتبون الخرافات والثرثرات ويعشقون الخلافات بين أبناء الشعب، ويضحكون على المواطن بحروف لا تسمن ولا تغني من جوع .
وللإشارة فقط،فإن إقليم جرسيف على موعد في القريب مع مخطط تنموي قوي هو في قيد الدراسة،والذي سيرفع من جاذبيته ويحسن من مستوى عيش الساكنة،حيث يمس مختلف الجوانب والمناطق،ويركز على الجانب البنيوي والاقتصادي.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات