جرسيف:عامل الإقليم يشدد على قلة المؤسسات التعليمية وعلى إخراج المشاريع الصحية المبرمجة

2016.01.16 - 2:05 - أخر تحديث : السبت 16 يناير 2016 - 2:05 مساءً
ارسال
لا تعليقات
8204 مشاهدة قراءة
شــارك
جرسيف:عامل الإقليم يشدد على قلة المؤسسات التعليمية وعلى إخراج المشاريع الصحية المبرمجة


في تدخل قوي لعامل جرسيف بمناسبة إنعقاد الدورة العادية للمجلس الإقليمي،شدد السيد عثمان سوالي على أن العرض المقدم من طرف النائب الإقليمي للتربية الوطنية و التكوين المهني،يتضمن برمجة غير كافية وهزيلة في ما يتعلق بإحداث مؤسسات جديدة،بفعل الزيادة المرتفعة التي تعرفها ساكنة الإقليم،وأضاف على أنه على تتبع و دراية تامتين للمشاريع التربوية،وأن هناك تأخرا حاصلا في تسليم عدد من الأوراش لأزيد من عامين.كما دعا النائب الإقليمي الى إعادة النظر في إقتراح مشاريع مؤسسات لاحتواء الحاجيات المتوالية في أفق رؤية 2020،كما دعا كافة المتدخلين من جماعات و جمعيات الآباء و الأمهات الى الإسهام في العناية بالمؤسسات التعليمية،وأن الدولة لن تستطيع لوحدها التدخل على كافة المستويات،وأنها تقوم بمجهودات جبارة في القطاع ومنها بناء السكنيات و بنيات الإستقبال والإطعام المدرسي و النقل و دعم برنامج “تيسير”.

كما،أعطى عامل الإقليم توجيهات صارمة للنائب الإقليمي للتعليم ومن خلاله الى مديري المؤسسات التعليمية،وشدد على مسؤوليتهم في تفعيل ميدان الصحة المدرسية،وتتبع التلاميذ صحيا،لتجنب مخاطر غير مرغوب فيها،وأورد على سبيل الذكر،قضية التلميذة في سلك الباكالوريا بالثانوية التأهيلية الحسن الداخل،و التي كانت تعاني من مرض السكري بشكل مزمن،في غفلة من أطر المؤسسة،ونتج عنه الوفاة خلال الأسبوع الماضي.

وارتباطا بالموضوع،وفي الميدان الصحي شدد السيد العامل،على ضرورة تعزيز إجراءات النظافة بالمؤسسات الصحية،كما نوه بالأطر الصحية التي تبذل مجهودات كبرى في ظل الإمكانيات المحدودة و الطلب المتزايد على الإرتفاق الصحي.كما دعا المندوب الإقليمي للصحة باتخاذ تدابير عملية في ما يخص الصحة المدرسية،وخاصة في ما يتعلق بفحص داء السكري.وأكد على أن الأمر يشكل أولوية بالنسبة للسلطة الإقليمية التي تراقب الوضع الصحي عن كثب بالعالم القروي وبالمدينة،وتتوفر على بنك للمعطيات يتم تحيينه بشكل مستمر،خاصة تتبع النساء الحوامل.

وحث السيد سوالي جميع المتدخلين والجماعة الحضرية لجرسيف على وجه التحديد بالتعجيل باخراج مستودع للأموات،الذي برمج في إطار مشاريع المجلس المسير السابق،لما يشكله من ضرورة ملحة بالمدينة،وتسهيلا لإجراءات دفن الموتى بطريقة ميسرة ولائقة تحترم حرمتهم.

كما أشاد عامل جرسيف،بالدور الذي لعبته المديرية الإقليمية للفلاحة بتازة،من خلال مديرها،الذي أشرف على عدة لقاءات و أيام دراسية في ما يخص سلاسل الإنتاج الفلاحي بالإقليم،ودعا المجلس الإقليمي الى التفكير في صياغة لجينة تعكف على القيام بدراسة شاملة للعرض الفلاحي و للإمكانيات الواعدة بالقطاع.
جرسيف سيتي

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات