المعرض المغاربي للكتاب في قلب المؤسسة السجنية

2019.10.12 - 9:59 - أخر تحديث : السبت 12 أكتوبر 2019 - 9:59 مساءً
ارسال
لا تعليقات
2534 مشاهدة قراءة
شــارك
المعرض المغاربي للكتاب في قلب المؤسسة السجنية

اعداد:حساين محمد
في اطار التظاهرة الثقافية التي تشهدها مدينة وجدة والمتمثلة في المعرض المغاربي للكتاب في نسخته الثالثة والمنظم تحت الرعاية السامية لمولانا المنصور بالله، ارتأت ادارة السجن المحلي بوجدة ان تشارك في هذا الحدث الثقافي المتميز، وذلك في اطار انفتاح المؤسسة على المحيط الخارجي و لقناعتها ان مسألة الثقافة والفكر بشكل عام تشكل آلية اساسية في عملية اعادة ادماج، وهو الامر الذي سيساهم كذلك و بلا شك في تقويم سلوك السجناء وتهذيبهم لاحلالهم المحل اللائق بهم بعد الافراج عنهم.
هذا من جهة ومن جهة اخرى تندرج هذه المبادرة تنفيذا لتوجهات المندوبية العامة لادارة السجون واعادة الادماج واستراتيجيتها في ترسيخ مفهوم الثقافة و الفكر وتجسيد ذلك في مختلف البرامج والانشطة المبرمجة على مدار السنة.
وبخصوص علاقة الانسان بالكتاب فقد كانت ولا زالت علاقة يطبعها التآلف والتساكن بحكم انه كان ولا زال انيس الانسان في غربته، وجليسه في وحشته وعزلته مصداقا لقول الشاعر (ابو الطيب المتنبي):
أعز مكان في الدنى سرج سابح *** وخير جليس في الانام كتاب.
فلا غرابة اذن ان يكون للمؤسسة السجنية حضور وازن، ودور فعال في هذه التظاهرة بحكم الادوار التي تلعبها في التهذيب والتقويم، وتكريس المواطنة الحقة، وهي طبعا تتطابق مع الاهداف المتوخاة من مثل هكذا تظاهرات.
وختاما ينبغي توجيه الشكر والامتنان لمنظمي هذا الحدث وللضيوف الكرام ولرجال الصحافة والاعلام، كما لا يفوتني ان انوه واشكر القيمين على الشأن الثقافي في المدينة، متمنيا ان يكون لهذه التظاهرة مستقبلا اشعاع وطني ومثال يحتذى به في باقي المدن في وطننا الحبيب وتحت القيادة الرشيدة لمولانا امير المؤمنين والسلام عليكم ورحمة الله.
عبد الالاه بختي مدير السجن المحلي وجدة





اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات