الدروس الحسنية الرمضانية.. دروس تساير قضايا العصر من حيث جدة مواضيعها و علاقتها بواقع الناس المتغير المتطور (الأستاذ لحسن سكنفل)

2019.05.10 - 9:28 - أخر تحديث : الجمعة 10 مايو 2019 - 9:28 مساءً
ارسال
لا تعليقات
1584 مشاهدة قراءة
شــارك
الدروس الحسنية الرمضانية.. دروس تساير قضايا العصر من حيث جدة مواضيعها و علاقتها بواقع الناس المتغير المتطور (الأستاذ لحسن سكنفل)

و.م.ع
(أجرى الحديث : إدريس اكديرة)
الرباط – أكد الأستاذ لحسن بن إبراهيم سكنفل، رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات تمارة، أن من أهم ما يميز الدروس الحسنية المنيفة التي تلقى في حضرة أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، خلال شهر رمضان الأبرك، هو كونها مسايرة لقضايا العصر، بما لها من جدة، سواء من حيث المواضيع التي يتناولها العلماء بالعرض والتحليل، أو من حيث علاقتها بواقع الناس المتغير المتطور.
وقال الأستاذ سكنفل، في حديث خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، إن من أهم ما يميز هذه الدروس هو كونها مسايرة لقضايا العصر، مبرزا في هذا الصدد أن العلماء يتناولون بين يدي أمير المؤمنين عددا من المواضيع والتحديات تتعلق بالخصوص بحوار الحضارات وتلاقح الثقافات، وبالصحة والبيئة وحقوق المرأة والطفل والأقليات، وكل ما يتعلق بالآثار السلوكية للعبادات كالصلاة والصوم والحج، إلى جانب مواضيع تتعلق بالفكر الإرهابي التكفيري وأسبابه ونتائجه على مستوى الفرد والجماعة، ورد العلماء المشاركون على دعاوى الإرهاب بالنصوص الشرعية الواضحة والأدلة العقلية الواضحة.
فالدروس الحسنية الرمضانية، يضيف رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات تمارة، تساير التطورات التي يعرفها العالم اليوم في جميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية والفكرية والتقنية، وخصوصا مع الطفرة التكنولوجية، حيث تتناول مواضيع العلماء، وفق ترتيب دقيق يجمع إلى جانب التخصص العلمي (القانوني، الاقتصادي، الاجتماعي، الفكري، الصحي والبيئي)، التوجيه الفقهي المستند إلى أحكام الشريعة الغراء الصالحة لكل زمان ومكان، وكذلك المنهج التربوي الإسلامي المستند إلى العقيدة الإسلامية السمحة والسلوك الأخلاقي المبني على الإخلاص لله في العبادة والتواضع لخلق الله في المعاملة.
وبذلك فإن هذه الدروس، يؤكد الأستاذ سكنفل، تعد من أهم ما يميز شهر رمضان في المملكة الشريفة، “فهي سنة حميدة ينتظرها المغاربة والمسلمون في العالم الإسلامي لأنها عنوان العناية المولوية بالعلم والعلماء، ومناسبة للاستفادة من الدروس التي يلقيها العلماء من أنحاء العالم في حضرة أمير المؤمنين، وبحضور رجال دولته وسفراء دول العالم الإسلامي مع ثلة كبيرة من العلماء من داخل المملكة وخارجها”.
وبعد أن أبرز رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات تمارة أن لهذه الدروس الحسنية مقاصد عظيمة أعلن عنها مؤسسها جلالة المغفور له الحسن الثاني، سنة 1963، بين أن هذه الدروس “أعلت، منذ إنشائها، من شأن العلماء، وبينت بما لا يدع مجالا للشك أن الدين هو الذي يعطي للحياة معنى، لأنه هو الذي يجيب على الأسئلة الوجودية، ويعطي للإنسان المنهج الذي على أساسه تحصل السعادة في الدنيا والفلاح في الآخرة”.
كما بينت هذه الدروس “أصالة العلوم الشرعية على لسان علماء أفذاذ انتشر ذكرهم بفضل هذه الدروس التي عرفوا من خلالها بحقائق الإسلام، سواء على مستوى العقيدة أو الشريعة أو المعاملات”.
وقال، في هذا السياق، “لا شك أن الدروس الحسنية أبرزت، منذ إحداثها سنة 1963، دور العلماء والفقهاء في نشر الوعي الديني الصحيح، وقد شارك فيها علماء أجلاء من شتى أنحاء العالم الإسلامي، والطابع الذي كان يغلب على مساهمات هؤلاء العلماء هو العلمية، كونها تجمع بين فقه الشريعة وفقه الواقع وفقه التنزيل، خصوصا عندما يتناول العالم الأمور المستجدة، فيكون درسه جامعا بين التأصيل الشرعي للموضوع والتنزيل الذي يراعي واقع الناس والتغيرات التي يعرفها العالم من حولنا”.
وأضاف أن “علماء المملكة ساهموا، من خلال دروسهم المتعددة، سواء ما تعلق منها بالثوابت الدينية، أو ما اتصل بواقع الأمة المسلمة خصوصا ما تعلق بتحصين أفرادها من كل غلو في الدين وتشدد في التدين، بنفس القدر الذي ساهموا في تحصينهم من الانفلات العقدي والتحلل الأخلاقي. وهم بذلك يؤكدون على مكانة العلماء في المجتمع ودورهم في البلاغ والبيان والتحصين”.
وأبرز أن الدروس، ولاسيما منها تلك التي يلقيها علماء المملكة، “ساهمت بقدر كبير في بيان الثوابت التي يقوم عليها تدين المغاربة، والتي تستند إلى أمر مهم جدا وهو إمارة المؤمنين التي ما تزال قائمة في بلدنا منذ عام 172 هجرية بموجب عقد البيعة الشرعي الذي يجمع بين أمير المؤمنين وشعبه الوفي، والذي يقوم جلالته بموجبه بسياسة الدنيا وحماية الدين، فهو حامي حمى الملة والدين قائم بأمر الشريعة يذوذ عنها ويحفظها باعتباره رئيسا للمجلس العلمي الأعلى ومعه علماء الأمة”.
ومن أهم ما يميز الدروس الحسنية في عهد أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، يقول الأستاذ سكنفل، دخول المرأة العالمة ميدان إلقاء الدروس، حيث قلما تخل سنة من السنوات العشرين التي مرت على جلوس جلالته على عرش أسلافه المنعمين من وجود عالمة مغربية أو من العالم الإسلامي ألقت دروسا أمام حضرته.
وأكد أنه “يمكن اعتبار دخول المرأة غمار إلقاء الدروس إسوة بأخيها العالم أهم ما ميز الدروس الحسنية على عهد جلالة الملك محمد السادس، وقد كان لمشاركة المرأة العالمة أثر كبير في إثراء هذه الدروس بفضل المستوى العلمي والفكري المتميز الذي أظهرته المرأة العالمة، سواء من حيث اختيار المواضيع أو من حيث طريقة العرض وأسلوبه وقوة الحجة وبلاغة البيان”.
وأكد أن هذا الأمر “يعتبر سبقا لم تعهده المنتديات العلمية خصوصا في مجال العلوم الشرعية وضمن دائرة العلماء، وهذه منقبة عظيمة لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس”.
وخلص الأستاذ لحسن بن إبراهيم سكنفل إلى أن الدروس الحسنية الرمضانية مجالس علم تمثل إشعاعا إسلاميا متجددا وعطاء فكريا متفتحا، وسنة من السنن الحميدة والمجيدة التي انفرد بها عمل أهل المغرب وملوكه دون سائر الأقطار الإسلامية الأخرى، ومنبرا من منابر تبليغ رسالة الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة في ظل حراسة ملكية سامية، ما يجعل المغرب يعيش، خلال الشهر الفضيل، أجواء روحانية متعطرة بأريج الرحمة والبركات.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات