إلى أم مولاي اسماعيل الحنونه الصافيه النقيه

2017.02.15 - 9:11 - أخر تحديث : الأربعاء 15 فبراير 2017 - 9:14 مساءً
ارسال
لا تعليقات
5314 مشاهدة قراءة
شــارك
إلى أم مولاي اسماعيل الحنونه الصافيه النقيه


رحمك الله يا امي الحبيبه. واسكنك الفردوس الاعلى،لا أدري بماذا أبدأ وماذا أقـول تاهـت الكلمات انـقـبـض صـدري غـص حلـقي ارتجـفـت يـداي، قطعة من القلب ،فارقتني في ريعان شبابي و كان فراقـك صعباً يا أمي، لفراقـك بكا قلبي قبل أن تبكي عـيني لفراقك، أحسست بالأنين يـتدفق إلى عـروقي لـفـراقـك، سـاد الـصـمـت أنحاء المـنـزل. أمي الـغـالـية زمـن مـر عـلـى رحـيـلـك عـنـا، ابـتـسـامـتـك الصـافـيـة لـم تـغـب عـن نـاظـري أراهـا أشـعـر كل يـوم بـبـعـد فـراقـك وبـمرارة رحـيـلـك، يا أمي ارتـفـعـت روحـك الطاهـرة الـى بارئها لـتـنال منـزلة رفـيـعـة مـن مـنـازل ألأبـرار مـن أهـل الـجـنة إن شـاء الله،و احمد الله على رزقي الصبر والسلوان،وبأم مولاي اسماعيل التي علمتني معنى الحياة ، التي مسحت دموعي،التي أعطتني أكثر مما أستحق،إنها تاج راسي أم مولاي اسماعيل، الحنونه الصافيه النقيه.
فإذا سألونــــي : من تكــون أم مولاي اسماعيل ؟ سأقـول لهــــم : كم أتمنى لو أني أملك رسمها ؟ فإني منذ أمد طويل وأنا أحبها ومازلـت حتــى الآن لا أقدر ولن أقدر على وصفها ؟ فهي فتاة مثل باقي الفتيات ولكنها تفرق عنهم بأنهــــا في ناظري مــــلاااااك هي روحي وسأعيش بها مدى الدهر ، هي سفينتي ومرساي في البحر،أنتــي بصـــري يا أم مولاي اسماعيل وهل يمكن لعينــاي أن تــرى دونما البصــــر ؟ يا تاج رأســي أنتي ربما أكــون .. قد أهذي كالمجنون فإن كنت مجنــونآ ؟ وهذا ممكن ، فأنا يا أم مولاي اسماعيل مسؤول عن ذلك الـجـنــــوووون .. إني أحبكي يا ريحــانتـي يا عصفورتي يا صغيــرتـي يا معشوقتـي فهل لكي بعد ذلك من عذر،فقدرك رصيده عالي عندي مثل هيبة مقامك واحترامك يا بعد قلبي وسيده.
لقد إحتارت الكلمات في وصفها…،وتاهت الأحرف في كتابتها، أغمضت عيناي شوقاً لرؤيتها،من فضلك دليني بأي قول أخاطب رموشكِ ، ومن أي كتاب أكتب الشعر لجمالكِ ، تمنيت لوتسقيني كأساً من حبك وحنانك، ليتني طفلا باكياً على ذراعيكِ ، كم تمنيت أن أكون نبضاً بقلبكِ، إليكِ أكتب يا أجمل بنات حواء ، إليكِ أكتب يا أرق من نسمة الهواء ، إليكِ أهدي قلبي دون نفاق أو رياء، ومن أجلكِ أضحي بعمري كأرخص فداء، سمكِ ورسمكِ لقلبي وروحي كساء ، وبدونكِ أحس بالدنيا فارغة جرداء، أُحارب كل من يقف في طريقي إليكِ ، أضحي بحياتي من أجل عينيكِ ، أتنازل عن عمري كلَّه من أجل لمسةٍ من يديكِ حتى وإن كان العمر صورة في خيالكِ يزينها توقيعكِ عليها بإسمكِ ، فأجعل خيالي مسافراً وقلبي غريقاً في بحر عينيكِ يا أم مولاي اسماعيل.
اسال الله العظيم ان يجعل في قلبك نورا وفي سمعك نورا وفي بصرك نورا وفي دربك نورا وان يجعل لك نورا ويعظم لك نورا،إلهي أنزل عليها لطفك أينما ذهبت. ويسر لها الخير كلما طلبت. وآمن روعتها إذا السماء انفطرت. ويمن كتابها إذا الصحف نشرت.
إعداد:حساين محمد
166387_181363628552273_100000359127994_522567_6769904_n

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات