الليلة الرقمية البودشيشية 41.. بلاغ تنديدي بالتطاول على جلالة الملك ومشاركات من داخل المغرب وخارجه

2021.02.23 - 8:07 - أخر تحديث : الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 8:08 مساءً
ارسال
لا تعليقات
1264 مشاهدة قراءة
شــارك
الليلة الرقمية البودشيشية 41.. بلاغ تنديدي بالتطاول على جلالة الملك ومشاركات من داخل المغرب وخارجه

اعداد:حساين محمد
تجدد اللقاء مساء السبت 20 فبراير الجاري، مع فعاليات ليالي الوصال الرقمية التي دأبت مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة الملتقى على تنظيمها تحت شعار “ذكر وفكر في زمن كورونا “، بشراكة مع مؤسسة الجمال، وذلك من خلال تنظيم النسخة الواحدة والأربعين، والتي بثت عبر المنصات الرقمية لمؤسسة الملتقى.


تميزت هذه الليلة الرقمية بتلاوة البلاغ الصادر عن الطريقة القادرية البودشيشية من طرف الدكتور منير القادري نجل شيخ الطريقة القادرية البودشيشية، بخصوص تطاول إحدى القنوات الجزائرية على أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله، حيث عبرت الطريقة عن إدانتها لهذا العمل المنحط، والتهجم الممقوت على المؤسسة الملكية، والذي يشكل تجاوزا للخطوط الحمراء وللمتعارف عليه في العلاقات بين الأمم المبنية على الاحترام والتقدير المتبادل، وأكدت تجندها الدائم خلف أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره، سبط النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، والممثل للهوية المغربية بأبعادها الدينية والتاريخية، في وجه أي تطاول عليه وعلى رمزيته .
وقد ساهم في تأثيث فقرات هذا السمر الروحي، ثلة من العلماء والمثقفين والمنشدين المتميزين، مع عرض أشرطة علمية وتوعوية متنوعة.
وانطلقت هذه الأمسية الروحية والعلمية، بتلاوة عطرة لآيات بينات من الذكر الحكيم، تلاها على مسامع المتابعين المقرئ محمد الشتيوي، لتتلوها المداخلة العلمية الأولى والتي قدم من خلالها الدكتور عبد الرزاق تورابي، أستاذ التعليم العالي بالرباط، شذرات من كلام شيخ الطريقة القادرية البودشيشية فضيلة الدكتور مولاي جمال الدين القادري بودشيش، خصصها لعرض جملة من أقواله التي تمحورت حول موضوع الشباب ومكانتهم في الإسلام، والتربية التي يتلقونها في رحاب الطريقة على القيم الدينية والوطنية.
وكانت المداخلة العلمية الثانية باللغة الفرنسية، قدمها الدكتور سمير الحلوي، أستاذ التعليم العالي بالمدرسة الوطنية العليا للإدارة تحت عنوان “le danger spirituel du jugement de valeur et la vertue de la bienveillance”.
بعد ذلك تناول الدكتور منير القادري بودشيش مدير مؤسسة الملتقى ورئيس المركز الأورومتوسطي لدراسة الإسلام اليوم، في مداخلته موضوع “قيم التسامح و الحوار واحترام الآخر وإرساء دعائم السلام في الأرض”، استهلها بالحديث عن كون التقارب بين الثقافات والتفاعل بين الحضارات، واقع يفرضه تطور الاتصالات وفرط المعلومات والثورة التكنولوجية، ونبه الى أن ما يعاني منه المجتمع العالمي اليوم من حروب وصراعات وأزمات، يجعله في أمس الحاجة إلى التسامح الإيجابي، وبين أن الاختلاف سنة إلهية، وأننا اليوم في حاجة إلى الاختلاف الذي فيه الرحمة والتكامل والتسامح، وأن التعارف هو القصد من اختلاف الناس وتنوعهم.
وقدم الدكتور محمد المصطفى عزام، أستاذ التعليم العالي بجامعة محمد الخامس، فقرة “إشارات اللسان إلى مذاقات العرفان”، والذي فسر وحلل من خلالها الاصطلاحات الصوفية، عبر إبراز معالمها البيانية والعرفانية كما سُطرت في كلام القوم، وقد كان موضوع مداخلته في هذه الليلة حول “المُريد والمراد”.
بعد ذلك قدم الدكتور ادريس شارغيي درسا علميا باللغة الإنجليزية بعنوان: « humility in sufism and its impacts on society »، تطرق من خلاله الى خلق التواضع ومكانته عند الصوفية، والتأثير الإيجابي الذي يتركه في المجتمع ككل.
وتخللت هذه الليلة الروحية وصلات من النغم والمديح الصوفي لمسمعين داخل المغرب وخارجه، ويتعلق الأمر بكل من حكيم خزران وعبد الهادي حدروف، ومجموعة السماع للطريقة القادرية البودشيشية بجهة سوس، التي كان سماعها باللغة الامازيغية، إضافة الى مجموعة برعومات الطريقة بمداغ.
كما تم عرض شهادات حية لمريدي الطريقة من جنسيات مختلفة حول تجربتهم الدينية وثمار التربية التي تلقوها في أحضان الطريقة القادرية البودشيشية، منها شهادة عبد الله كيوندوني من فرنسا، وأمين شريكم من مدينة بورتو بالبرتغال، بالإضافة الى عرض عدة أشرطة تحسيسية وتثقيفية.
و اختتمت أطوار هذا السمر الروحي بفقرة “من كلام القوم”، خصصها الأستاذ إبراهيم بلمقدم لعرض مختارات من كلام الشيخ سيدي أحمد بن عجيبة رحمه الله، مختتما كلمته برفع الدعاء الصالح للبلاد ولملكها ولسائر المسلمين والبشرية جمعاء.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات