جرادة تتصدى للمخاطر المحتملة والوقاية من الأضرار التي قد تنجم عن موجة البرد

2019.11.17 - 5:39 - أخر تحديث : الأحد 17 نوفمبر 2019 - 5:39 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
1754 مشاهدة قراءة
شــارك
جرادة تتصدى للمخاطر المحتملة والوقاية من الأضرار التي قد تنجم عن موجة البرد

اعداد:حساين محمد
تنفيذا للتعليمات الوزارية الرامية إلى اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة للوقاية والتخفيف من حدة الأضرار المحتملة التي قد تنجم عن الاضطرابات الجوية ، و في إطار الاستعدادات الاستباقية لمواجهة موجة البرد بإقليم جرادة ، انعقد يومه الجمعة 15 نونبر 2019 بمقر العمالة اجتماع ، ترأسه السيد مبروك ثابت عامل اقليم جرادة ، حضره إلى جانب السلطات المحلية، المنتخبون ، رؤساء وممثلي المصالح الأمنية والخارجية، فضلا عن ممثلي المصالح التقنية التابعة للجماعات الترابية بالإقليم .
وفي كلمته الافتتاحية ذكر السيد العامل بالأهمية البالغة لهذا الاجتماع الذي يندرج في إطار تفعيل المخطط الاقليمي للتخفيف من آثار موجة البرد، وذلك باتخاذ كل التدابير اللازمة والاستعدادات الاستباقية لمواجهتها ووضع استراتيجية للحد منها، داعيا كافة المتدخلين إلى تكثيف الجهود لتدبير المرحلة بنجاح، مؤكدا على أن نجاعة تدخل السلطات المحلية والأمنية والمصالح الخارجية، يمر عبر التعبئة الشاملة لجميع الوسائل اللوجستيكية وكذا الموارد البشرية، حتى يتسنى التخفيف من الأضرار المحتملة لهذه الموجة وما يمكن أن تحمله من آثار خصوصا على العنصر البشري.
وقد تميز هذا الاجتماع بإلقاء عرض مفصل حول المخطط العملي لتدبير جميع المخاطر المحتملة والوقاية من الأضرار التي قد تنجم عن موجة البرد ، من خلال تعبئة المصالح التقنية الجماعية ومختلف القطاعات المعنية.
وفي ذات السياق، استعرض رؤساء المصالح الخارجية المعنية الخطوط العريضة لبرامج التدخل التي تم تسطيرها والتي تتميز بطابع الاستباقية والتنسيق مع باقي القطاعات المعنية؛ كما عرف الاجتماع عدة تدخلات لرؤساء الجماعات الترابية، انصبت حول الاكراهات التي قد تواجه تدبير موجة البرد عن طريق فك العزلة عن الساكنة المناطق المهددة ، وفتح بعض المسالك غير المعبدة.
وفي ختام هذا الاجتماع، شدد السيد العامل على الإسراع في تفعيل التدابير والإجراءات المتخذة، داعيا الى تتبع تنفيذ وترجمة كل هذه التدابير والإجراءات مع دعوة جميع المتدخلين إلى الحضور الدائم على أرض الواقع في حالة وقوع أي طارئ لا قدر الله.




اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات